اعتداء عنصري على مقر المجلس العلمي المغربي في بلجيكا

اعتدى مجهولون على مقر المجلس العلمي المغربي بأوروبا، أيامام قليلة على الاعتداء عى المسجد الكبير في مدينة لياج البلجيكية.

الاعتداء وقع صبيحة اليوم الأربعاء، على المقر المتواجد في شارع لوزير وسط العاصمة البلجيكية، حيث تم تلطيخ بابه وجداره الأمامي بالطماطم الحمراء.

وكان نورالدين ابن سعيد طويل، إمام المسلمين في بلجيكا، كشف قيام عصابة مجهولة، صباح الأحد الماضي، بإلصاق منشورات عليها كاريكاتير مسيئ للنبي مصحوبة بعبارات نابية على جدران المسجد الكبير في مدينة لياج البلجيكية. كما تم الاعتداء على حرمته وتكسير زجاج بعض أبوابه.

واعتبر أن الهدف من هذه المنشورات هو استفزاز مشاعر المسلمين وكتحد للشباب المسلم، داعيا الجالية المسلمة إلى أن تلتزم الهدوء وتترزن بالحكمة وأن تقدم شكوى لدى الشرطة البلجيكية.

وطالب الهيئة التنفيذية للمسلمين في بلجيكا بتقديم طلب للحكومة بضرورة حماية المساجد وتوفير كل ما يلزم من أجل ضمان حرية ممارسة الشعائر في جو آمن وبمكافحة الإسلاموفوبيا وتجريم كراهية المسلمين.

وسجل المتحدث نفسه تصاعد الكراهية الشديدة للإسلام والمسلمين عبر وسائل التواصل الاجتماعي والتعليقات على منشورات أو أخبار عن المسلمين عبر الفيسبوك و التويتر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى